مجرد رتوش


كثيرة هي الرتوش في حياتنا..
كثيرة هي الرتوش التي تلوّن أيامنا ..
رتوش بألون كثيرة ......
قاتمة وزاهية .. هادئة ومجنونة ..
رتوش تلوّن أيامنا وأحلامنا
رتوش تلوّن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا
تلوّنها بألوانها المتغيرة المتناقضة.
إنها تلك الرتوش والذكريات التي تدخل بماضينا
لترسم ما يحلو لها من ماضٍ وحاضر ومستقبل ...

وكل من هذه الرتوش له طعم خاص

علينا شئنا أم أبينا أن نتقبله .. قانعين راضين أو حتى مستسلمين ...
إنها رتوش عالقة بالذاكرة بتمسّك وتوحّد ..

رتوش رسمت حياتي بفرشاة القدر الذي لا يمكن التنصل منه
أنها رتـــوش الزمـــن


إسمحوا لي هنا بهذا المتصفح
التجرد من بعض رتوش الزمن
التي ارتسمت على قلبي وروحي وذاكرتي .. وكل خلايايا
فاسمحوا لي هنا أن أتجرد من بعضٍ من ...

رتـــوش في الذاكــرة


الأربعاء، 30 يونيو 2010

البئر العميق

البئــر العميـــق


أقصى آلام نتلقاها في دنيانا هي تلك التي نتلقاها على يد من أحببناهم

أو ظننا أننا أحببناهم ...

لأننا نقدم أنفسنا لهم على طبق من ذهب ...

فنمنحهم قلوبنا عن طيب خاطر...

ونمنحهم أحلامنا ليرسموها كما يحلو لهم ...

نسلمهم ماضينا ليمحوه لنعيش معهم حاضرنا

ونتنازل عن حاضرنا على وَهم مستقبلنا

ونقدم لهم مستقبلنا ليلونوه بألوانهم هم ..

ويخطوا فيه ببصماتهم هم ..

ويحطموا فيه مالا يريدونه هم

ويمر الوقت لنجد أنفسنا في بئر عميق منفذه الوحيد هو النظر إلى من أحببناهم

لنتخيل أنهم أصبحوا الطاقة الوحيدة التي تربطنا بالحياة

وكلما مر الوقت كلما أقتربنا من القاع ...

وفي لمح البصر نجد أن من منحناهم حق حياتنا .. يغلقوا علينا البئر الذي وضعنا أنفسنا بأيدينا به

لتكون النهاية ........

بئر عميق

وقلب ممزق

وظَلمة حالكة

وظُلمة مميتة

ومقل فرغت من كل ما تملك من دموع

وسراب لحياة مكتظة بالأشباح والأوهام




من نزيف قلمي الذي غاص في اعماق البئر:

إيمان

30/4/2010