مجرد رتوش


كثيرة هي الرتوش في حياتنا..
كثيرة هي الرتوش التي تلوّن أيامنا ..
رتوش بألون كثيرة ......
قاتمة وزاهية .. هادئة ومجنونة ..
رتوش تلوّن أيامنا وأحلامنا
رتوش تلوّن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا
تلوّنها بألوانها المتغيرة المتناقضة.
إنها تلك الرتوش والذكريات التي تدخل بماضينا
لترسم ما يحلو لها من ماضٍ وحاضر ومستقبل ...

وكل من هذه الرتوش له طعم خاص

علينا شئنا أم أبينا أن نتقبله .. قانعين راضين أو حتى مستسلمين ...
إنها رتوش عالقة بالذاكرة بتمسّك وتوحّد ..

رتوش رسمت حياتي بفرشاة القدر الذي لا يمكن التنصل منه
أنها رتـــوش الزمـــن


إسمحوا لي هنا بهذا المتصفح
التجرد من بعض رتوش الزمن
التي ارتسمت على قلبي وروحي وذاكرتي .. وكل خلايايا
فاسمحوا لي هنا أن أتجرد من بعضٍ من ...

رتـــوش في الذاكــرة


الثلاثاء، 12 أكتوبر 2010

دبابيس (هذيان متعقل) ... الدبوس الثاني



الدبوس الثاني:

خيار وفقوس
الخيار والفقوس "الفئوس" ... أتعرفانهما؟؟؟
هما نوع من الخضروات المعروفة .... المتشابهتان في الشكل والمختلفتان في المعاملة ... أقصد في الإستخدام
وفي الأمثال الشعبية المصرية القديمة أطلق أجدادنا المصريين كلمتي خيار وفقوس للتعبير عن سياسة الكيل بمكيالين لنفس الموقف أو نقص الشيء
تذكرت هذا التشبيه الشعبي والفطري جداً جداً عندما قرأت مؤخراً عن حالة الإنزعاج الشديدة التي اجتاحت مؤخراً الإدارة الأمريكية بعد أن طالبت ليبيا الجمعية العامة للأمم المتحدة بسرعة التحرك لفتح تحقيق دولي في غزو العراق وإعدام الرئيس الراحل/ صدام حسين.
هذا الموقف الأمريكي غرييييييب فعلاً
وذلك لأسباب عديدة يأتي في مقدمتها أن الولايات المتحدة الأمريكية ـ راعي الحريات في العالم كله ـ التي تصدع رؤوسنا ليل نهار بالحديث عن ضرورة إحترام القانون الدولي ....
والتي إعتبرت نفسها حامياً له وحارساً عليه .. تخشى الآن تطبيقه في جريمة أسفرت عن تدمير دولة وقتل وتشريد الملايين من أبنائها.
وفي نفس الوقت .... تخشى الولايات المتحدة الأمريكية من أن يتسع هذا التحقيق ليشمل اللغز الأكبر المتعلق بهجمات 11 سبتمبر الإرهابية في نيويورك ... والتي إعتبرها بوش مبرراً قوياً لشن حربه الإجرامية ضد العراق وأفغانستان.
والآن هل ترون كما رأيت الوضع ليس إلا ....
خيااااااار وفقوووووس ؟!!!!!!

الأربعاء، 6 أكتوبر 2010

هذيان متعقل .. دبابيس (الدبوس الأول)


الدبوس الأول
اللي اختشوا ماتوا !!!

(400 مليون دولار تعويضات عراقية للأمريكيين)

بعد سنوات من الغزو والاحتلال والقتل وتشريد الملايين وتدمير كامل البنية التحتية وإعادة البلاد إلى ما قبل العصور الوسطى في جرائم تستحق أن يدفع فيها الأمريكان مليارات الدولارات للشعب العراقي المغتصب والمدمر، يبدو أن الآية قد انقلبت ...

وها هو المجني عليه يدفع للجاني والمجرم التعويض !!! وكأن الله خلق العرب من طينة وخلق الأمريكيين والغرب من طينة أخرى.

فصول الفضيحة المدوية كشفت عنها صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية؛ حيث قالت إن تسوية قد تمت مؤخراً بقيمة 400 مليون دولار أمريكي بين مسئولين عراقيين وجيمس جيفري (سفير الولايات المتحدة الأمريكية الجديد في العراق) لانهاء سلسلة من الدعاوي القضائية أقامها أمريكيون زعموا فيها تضررهم وتضرر أبنائهم أثناء وجودهم بالكويت خلال الغزو العراقي عام 1990.

والأسوأ من هذا أن تبرير السلطات العراقية لمثل هذا القرار جاء بزعم تخليص البلاد من العقوبات المفروضة عليها من الأمم المتحدة منذ عقدين من الزمان، وهو ما يساعد على تمتع البلاد بسيادة كاملة...

ياسبحان الله !!!

وكأن السيادة لن تتحقق إلا بالخضوع والاستسلام للمحتل ولا عزاء للمواطن العراقي الذي يئن تحت وطئة جميع الظروف العصيبة التي تحيط به!!!
نقول كمان؟؟؟؟ ... طيب نقول
تزامن مع هذه التسوية المشبوهة صدور تقارير تفيد مسئولية أمريكا عن وجود 30 آلاف عراقي في المعتقلات دون محاكمة أو حتى تهمة واضحة (تقرير منظمة العفو الدولية).
خلاص هسكت بس كلمة أخيرة

جدير بالذكر أن الخسائر العراقية نتيجة الغزو الأمريكي منذ مارس 2003 حتى اليوم بلغت حوالي مليون قتيل بالإضافة إلى 250 مليون دولار (فوق البيعة) ... فضلاً عن تقدير الاقتصاديين التي تشير إلى تراجع العراق عقدين للوراء بسبب الغزو.

وأخيراً صحيح

اللي اختشوا ماتوا !!!
إيمان يوسف



الاثنين، 4 أكتوبر 2010

ياليتني كنت معي!!!


ياليتني كنت معي!!! 
أصابعي تفر من أصابعي 
و أدمعي حجارة تسد مجرى أدمعي
و خلف سور أضلعي..
مجمرة تفور بالضرام ..
تحمل في ثانية كلام ألف عام
لكنني بيني و بيني تائه
فها أنا من فوق قبري واقف 
و ها أنا في جوفه أنام 
وأحرفي مصلوبة بين فمي و مسمعي
ما أصعب الكلام ما أصعب الكلام 
يا ليتني مثلي أنا أقوى على المنام 
يا ليتني مثلي أنا أقوي على القيام
حيران بين موقفي و مضجعي
يا ليتني ... كنت معي 

من أكثر كتابات الرائع / أحمد مطر التي اجتاحتني بلا استئذان

السبت، 2 أكتوبر 2010

دبابيس (هذيان متعقل)



دبابيس "متجدد"

هي مجرد شيء من الهذيان المتعقل

أو قد تكون تخاريف من الواقع

وقد تكون دبابيس تغرس بأرواحنا حاولت هنا أن أتخلص منها وأنزعها علّنا نفيق !!!

لكن الهذيان أو التخاريف التي أعلن عنها اليوم هي وللأسف ..

وللأسف جداً واقعية جداً جداً

من مِنّا إلى الآن لم يدرك أن الواقع مليء بالتخاريف !!!

من منّا إلى الآن لم يدرك أو يستوعب حقيقة ما نعيشه !!!

من مِنّا لا زال يخادع نفسه بأن ما نراه ونسمعه على دروب الواقع لا زال مقبولاً !!!

أهو الأمل الواهي!!!

أم أنه وهم الإنسان لنفسه؟!!!

من مِنّا لم يكتشف أن واقعنا ودروبه التي نحياها أصبح أقل قابلية عن دروب الخيال التي يوماً كنا نسخر منها !!!

بماذا تريدوني أن أبدأ ..http://image.arabseyes.com/files/images/3c48e878a.gif..

هل أبدأ بواقعنا الإجتماعي الرائع ... والروابط الإنسانية التي أصبحت تربط الإنسان بأخيه الإنسان بمنتهى الصدق!!!

أم أبدأ بواقعنا السياسي الذي أراه ـ ما شاء الله ـ دائماً في تقدم ...

فهل أتحدث عن الوحدة العربية!!

أم أتحدث عن النخوة العربية!!

أم أتحدث عن الخنوع ـ أسفة جداً ـ أقصد الكرامة العربية!!

أم أتحدث عن رفع يد الغرب عنا!!

أم أتحدث عن ماما أمريكا وحنانها علينا نحن أحبابها العرب!!

أم أتحدث عن طفلتها المدللة (إسرائيل) وكيف أنهما (الأم والطفلة) لا يمكنهما المساس بالحق والكرامة العربية!!

ـ أسفة بجد .. إيه التخاريف اللي أنا بقولها دي ـ

احنا ما شاء الله ولا قوة إلا بالله

نحتفظ بسيادة كاملة ولا حد يقدر يفتح فمه أمامنا

لن أتحدث لا عن الواقع الإجتماعي ولا الواقع السياسة ..

لأن الحمد لله كما ترون الأمور تمام ..

ومثل ما يقولون دائماً الأمن مستتب

http://www.positivethoughts.com/wackyheadpt/yellow_guy_smiling_really_big_hg_wht.gif

ـ وإلا أنتم شايفين حاجة تانية ؟!!! ـ

ألستم ترون ما أراه ..

ألستم ترون أن الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله كل الأمور تسير على ما يرام؟!!!

http://www.liliansdesign.net/PSP/Tutoriales/Faustino/PSPX/img_tut_smile/smile2.gif

تمااااااام جداً

إذن نتحدث عن الواقع الإقتصادي الرائع جداً الذي نعيشه

لا تضخم

ولا عجز

ولا بطالة

ولا إعتماد على الغير

ولا .. ولا .. ولا ......

فنحن نعيش أزهى عصور النهضة الاقتصادية بلا جدال

تجارة وصناعة وزراعة ـ ما شاء الله ـ في تقدم وتطور مستمر وملحوظ

إذن أضف إلى واقعنا الرائع واقعنا الإقتصادي المميز جداً جداً

واضح أننا فعلاً مَن نُظلِم واقعنا

واضح أننا من لا نَرضى كما ينبغي

لا ...

واضح أني أنا من أصبت بهلاوس أبداً أبداً لم تكن من واقعنا الرائع

واضح أنني أصبت بشحنة من التخاريف

تخاريف ؟؟؟

نعم تخاريف كما رأيتم ليس لها علاقة أبداً بواقعنا الحبيب

http://image.arabseyes.com/files/images/eb088bbdf.gif

....

...

الآن أقول لكم سلام

يعني سلام مؤقتاً

فقد أعود ثانيةً إلى هنا بشحنة من تخاريف أراها واقعية جداً

وقد أعود وقد شفاني وعافاني الله من هذه النوبة التخاريفية الأليمة

إيمان يوسف

9/9/2010 فجراً