السبت، 14 أبريل 2018

طاقة نور

يحدث أن يقوم أحدهم بإضاءة بقعة مظلمة احتلت دنياك،
وكنتَ قد فرغت من آخر طاقات النور بداخلك للتغلب عليها
باحثــــة عن النــور

الاثنين، 1 يناير 2018

دعوة للحياة 2018



في السنة الجديدة ..
أدعوكم وأدعو نفسي قبلكم إلى :

👈 البعد عن أي شئ وعن أي حد يستهلك طاقتنا النفسية .

👈 نشيل جوه قلوبنا الناس اللى طلعنا بيهم السنة الماضية .. الناس الجدعان بزيادة ؛ الطيبين بزيادة ؛ أصدقاء الأيام ، اللى معانا في الشدّة قبل الرخاء .

👈 نسترد نفسنا بكل تفاصيلنا .. النضوج والجنون والطفولة وحتى الوحدة والحزن،،،، نعمممم حتى الحزن اللي بيخلينا نخرج بعد موجة الأحزان شخصية جديدة مش سهل الكسر ....
 
👈 نستقبل السنة الجديدة بِـ كَم كبير من الصبر ؛ ومخزون كبير من الحُب والإقبال على الحياة حتى لو الحياة نفسها رفضت حماسنا أو استهانت بيه ....


هيااااا لنكوووون معاندين للوجع ... 
لنكون أكثر صبراً وثقة بالله ... 
لنكووون كما أراد لنا الخالق مكرمين رافعين الرأس
 ❤❤❤

د/ إيمان يوسف
الباحثة عن النـــور 
1/1/2018



الأربعاء، 13 ديسمبر 2017

خبايا النفوس




- فى كتاب ( التفسير العلمي للسعادة والضحك والنوم ) ذكر الكاتب ( د.أحمد مستجير ) " قصة حقيقية حصلت لواحد إنجليزى إسمه ( ويلي أندرسون ) .. "ويلى" كان بيدفن أمه اللى اتوفت فى لندن .. " ويلى " كان وحيدها وحرفيًا ماكنش ليهم إلا بعض فتقدر تفهم من هنا شكل حزنه عليها كان عامل إزاى .. وهو شايل النعش بتاعها مع كذا واحد تانى ونازل بيه القبر والناس كلهم باصين عليه، ورغم دقة الموقف الكل إتفاجأ بيه إنه ساب النعش فجأة وضحك ! .. ضحكة مكتومة فى الأول حاول يداريها بـ كف إيده بس مقدرش .. بقت ضحكة بـ صوت .. شوية والضحكة بقت قهقهة بصوت عالى أكتر ! .. كل ده والناس اللى حاضرة الجنازة مذهولين من الجنان اللى حصل لـ "ويلى" ده ومحدش عارف سببه رغم إنه فى الطبيعى كان شاب عاقل يعنى .. بس حتى لو طلبت معاه جنان أكيد يعنى مش هيكون فى الموقف ده .. حالة من الضحك الهيستيرى صابته وسيطرت عليه وطلع يجرى بعيد .. الناس جريوا وراه ومسكوه وهما متأكدين إن فيه حاجة مش طبيعية حصلت فى عقله .. نقلوه المستشفى .. إتحجز هناك يومين وبعدها مات ! .. لما أتفحصت الجثة بعد وفاته أكتشف الدكاترة إن كان فيه ورم موجود فى شريان فى قاع المخ إنفجر؛ ولما إنفجر ضغط على غدة إسمها ( الهيبوثالامس ) وبعض الشرايين اللى حواليها، وإن ده هو اللى سبب لـ "ويلى" حالة الضحك غير المبررة .. ماكنش ضحك هزار ولا فرفشة ولا جنان .. كان ضحك لا إرادى إتسببت فيه ضغط الدم على الغدة دى .. بمعنى أدق كان بيموت من الوجع وشكله بيضحك .. نوبة إكتئاب حادة أصابت أصدقائه الثلاثة لمجرد إنهم حسوا بإساءة الظن ناحية صديقهم لأنهم حكموا عليه من مظهره ومحدش حط إحتمال ولو 1% إنه معذور. 

***************************


• ناس كتير لابسة بدل وظاهريا رائعين بس أخلاقهم زفت أجارك الله؛ وناس تبان بسيطة وعادية بس وأغلى من انها تتقدر بالدهب وأقل واجب معاها انها تتشال على الراس .. 

كلنا صغيرين وكل واحد فينا أقل فى نظر فئة معينة تانية أكبر منه ! .. عشان كده الفيصل دايماً هو ( جواك نضيف والا ظاهرياً فقط!) .. عامل الناس زى ما تحب تتعامل وباللى تشوفه منهم .. ماتحكمش على الناس من مظهرهم محدش عارف مين فينا أحسن عند ربنا من مين .. خُد بالك من كلامك ، تصرفاتك ، ونظراتك للناس .. كتير منها بيخرج منك بقصد أو بدون بعنصرية ناحية شخص و تقتله مع إنه ممكن يكون أحسن منك فى كل حاجة .. 

محدش بياخد كل حاجة .. كلنا مليانين جروح مش متشافة والكل بيتدارى ورا شوية معافرة .. 

****************************** 


*** وفي النهاية.. أحب ان استشهد بقول الأديب "يوسف السباعى" عندما قال : ( لوُ استطعنا الوصول إلى اختراعٍ نُبصر به دخائل النُفوس ونطلع به على خبايا الأفئدة لأدهشنا الفرق بين ما تضمر وما تظهر وصدمنا التَناقض بين ما تَكشف عنه الأعماق وما تبديه لنا المظاهر). 

والحمد لله أننا لا نطلع على هذا الخراب والدمار! 




باحثــة عن النــور9/10/2017 



الأحد، 27 أغسطس 2017

تخلص من ثعبانك

    قرأت اليوم قصة بقدر ما أرعبتني بقدر ما شعرت واقعيتها وصدقها وأحببت أن أنقلها لرتوش الذاكرة
    .
    .

    يحكي أن سيده عثرت علي ثعبان كبير جائع بردان فقررت أن تنقذه مما يعانيه فأخذته الي بيتها و آوته و بدأت تطعمه حتي كبر الثعبان و أخذ يعتاد عليها فينام بجانبها و يتبعها في كل مكان تذهب اليه.

    و في يوم ما توقف الثعبان عن الأكل تماماً و حاولت معاه السيدة الرحيمة أن يأكل خوفا عليه و هي تظن أنه مريض لكن الثعبان ظل علي حاله أسابيع طويلة كما هو الحال لا يأكل.
    يتبعها يتدفا بها ينام بجانبها بينما هي حزينة عليه تفكر كيف تجعله يأكل .
    أخيرا و بعد عدة أسابيع قررت أن تأخذه الي البيطري ليفحصه لعله مريض فيه أمل في الشفاء.
    سألها الطبيب حين شاهد الثعبان يتحرك حول المرأة هل هناك أي أعراض عدى قلة شهيته فأجابت المرأة لا شي أخر مهم.
    سألها الطبيب هل ما يزال يرقد بجانبك فردت السيدة الطيبة نعم هو متعلق بي يتبعني أينما ذهبت و ينام بجانبي في السرير أحيانا يلتف حولي طمعا في الدفء لكنه حين أستيقظ يتبعني بعينه فأهرع الي تقديم الطعام له فلعله جائع لكنه للأسف لا يأكل شيئا و يظل مكانه.
    تبسم الطبيب و قال لها يا سيدتي أن ثعبان ليس مريضا بل يستعد لالتهامك.
    أنه فقط يحاول أن يجوع فترة طويلة حتي يمكنه أكلك و يحاول كل ليلة أن يلتف حولك ليس حبا فيكي لكن يحاول أن يقيس حجمك مقارنه مع حجمه حتي تستوعب معدته وجبة بحجمك.
    أنه يعد العدة للهجوم عليك في الوقت المناسب فخذي حذرك و تتخلصي منه سريعا.... 
    ..   
    قصة مرعبة ربما لكن تحدث كل لحظة حولنا و رمزيتها في أننا قد نأمل أننا نستطيع تغيير من حولنا بالحب ربما ننجح أحيانا لكن هناك طبيعة متجذرة في البعض لا ينفع معها الإحسان ولا تعالجها المحبة و الأقتراب منه خطر جسيم !
       
    في النهاية  .....    بادر بالتخلص من ثعبانك

طاقة نور

يحدث أن يقوم أحدهم بإضاءة بقعة مظلمة احتلت دنياك، وكنتَ قد فرغت من آخر طاقات النور بداخلك للتغلب عليها باحثــــة عن النــور ...