مجرد رتوش


كثيرة هي الرتوش في حياتنا..
كثيرة هي الرتوش التي تلوّن أيامنا ..
رتوش بألون كثيرة ......
قاتمة وزاهية .. هادئة ومجنونة ..
رتوش تلوّن أيامنا وأحلامنا
رتوش تلوّن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا
تلوّنها بألوانها المتغيرة المتناقضة.
إنها تلك الرتوش والذكريات التي تدخل بماضينا
لترسم ما يحلو لها من ماضٍ وحاضر ومستقبل ...

وكل من هذه الرتوش له طعم خاص

علينا شئنا أم أبينا أن نتقبله .. قانعين راضين أو حتى مستسلمين ...
إنها رتوش عالقة بالذاكرة بتمسّك وتوحّد ..

رتوش رسمت حياتي بفرشاة القدر الذي لا يمكن التنصل منه
أنها رتـــوش الزمـــن


إسمحوا لي هنا بهذا المتصفح
التجرد من بعض رتوش الزمن
التي ارتسمت على قلبي وروحي وذاكرتي .. وكل خلايايا
فاسمحوا لي هنا أن أتجرد من بعضٍ من ...

رتـــوش في الذاكــرة


الثلاثاء، 29 أكتوبر، 2013

وميض 5



أصبحنا نتفنن في الغوص في جروحنا دون التفكير في دواء له


أصبحنا نتلذذ الألم

والأقسى من ذلك...
 أننا أصبحنا عظماء في ابتكار جروح جديدة ...

حتى في جرح الأخرين

حتى في جرح أنفسنا

!!!!


إيمان يوسف  (باحثة عن النور)

21/10/2013

هناك 5 تعليقات :

  1. فعلا الناس اصبحت تتلذذ بالجراح ولكن لا أعلم ما السبب فى ذلك
    ولماذا أصبح مداواة الجروح أصعب من افتعالها
    يمكن مع كثرتها نعرف السبب لكن وقتها قد لا يكون هناك مكان بدون جروح

    تحياتى د/ ايمان

    ردحذف
    الردود
    1. ربنا يرحمنا برحمته
      فقد زادت الجراح تجاوز الحد

      تقبل خالص تقديري أستاذ جمال

      حذف
  2. التفنن في الألم ليس هو الشيء الوحيد الذي نجيده ..
    فكما جرح الآخرين قسوة عليهم كذلك جرحنا لأنفسنا منتهى القسوة علينا ..
    ومن الظلم أن نحاول مداواة جراح غيرنا ونحن ننزف داخلنا مشاعر كانت لابد أن تكون محاطة بأقصى قدر من الحماية والأمان .

    ردحذف
    الردود
    1. ليتنا نتعلم مداوة جروحنا
      ليتنا !!!!

      حذف
  3. صديقة التدوين التي أعتز بها / د. إيمان يوسف
    في إعتقادي أن كثرة الجروح مع الوقت تقلل الإحساس بالألم ومصيبة والإعتياد أنه يقتل الإحساس فينا
    تحياتي
    حسن ارابيسك

    ردحذف