مجرد رتوش


كثيرة هي الرتوش في حياتنا..
كثيرة هي الرتوش التي تلوّن أيامنا ..
رتوش بألون كثيرة ......
قاتمة وزاهية .. هادئة ومجنونة ..
رتوش تلوّن أيامنا وأحلامنا
رتوش تلوّن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا
تلوّنها بألوانها المتغيرة المتناقضة.
إنها تلك الرتوش والذكريات التي تدخل بماضينا
لترسم ما يحلو لها من ماضٍ وحاضر ومستقبل ...

وكل من هذه الرتوش له طعم خاص

علينا شئنا أم أبينا أن نتقبله .. قانعين راضين أو حتى مستسلمين ...
إنها رتوش عالقة بالذاكرة بتمسّك وتوحّد ..

رتوش رسمت حياتي بفرشاة القدر الذي لا يمكن التنصل منه
أنها رتـــوش الزمـــن


إسمحوا لي هنا بهذا المتصفح
التجرد من بعض رتوش الزمن
التي ارتسمت على قلبي وروحي وذاكرتي .. وكل خلايايا
فاسمحوا لي هنا أن أتجرد من بعضٍ من ...

رتـــوش في الذاكــرة


الاثنين، 22 ديسمبر، 2014

على غفلة منا ... شهرزاد الخليج


على غفلة منا !
تـغـيَّـــر الــــزمــــان ..
فلم يعُد هو الزمان الذي عشناه وعشقناه ..
وترك بصماته على أعماقنا ..
وتركنا بصماتنا على سويعاته ..
وتغير المكان فلم يعد هو المكان الحميم الذي عرفنا
واعتدنا ونزفنا طفولتنا وحكاياتنا وأحلامنا على ترابه.


على غفلة منا !
فقدنا الكثير من الأشياء .. 
وتنازلنا عن الكثير من الأشياء ..
ووجدنا أنفسنا فوق بقعة من واقع لا تمت لأحلامنا بصلة،
وجسدنا أدواراً لا تناسبنا .. 
ولا تحمل ملامحنا ..
واحتسينا الخضوع من كأس الظروف قطرة قطرة .




على غفلة منا !
تغيرت الوجوه من حولنا ..
وكثرت الأقنعة أمامنا .. 
وتلوثت الأعماق ..
وسال الوحل كالأدوية في طرقات علاقاتنا الإنسانية ..
 وساءت النوايا بلا حدود .




على غفلة منا !
فقدنا أشياااء وفقدتنـا أشياء ..
ودمرنا أشياء ودمرتنا أشياء ..
 وضاعت أحلام ..
وضاعت أوطان .. ونكست أعلام ..
وفقدنا شهية الحياة .. والاستمرار .. 
والبقاء ..



على غفلة منا !
أصبحنا على الرف المُهمَل من الحياة ووجدنا أنفسنا خارج سياج حكاية كانت لنا يوما .. وطناً!!
وخارج حصون مشاعر كانت لنا ذات يوم أملاً .. 
وخفتت أنوارْ ..


على غفلة منا !
بهُتَ عالمنا الملون .. 
وانطفأت شموعنا المضيئة ..
وفقد الحب هويته ..
وذبل الورد فوق أسوار أحلامنا ....
وفقدنا شهية الكتابة ..
 وشهية الرسائل
وشهية الانتظار .. 
وأشياء أخرى كنا ذات يوم نمارسها ..
بطفولة واشتهاء .. وربما غباء ..



على غفلة منا !
احترقت مدن أحلامنا ..
واحترق أطفال دفاترنا ..
 وخمدت نار الحنين إليهم
وهجرنا أطلالهم .. 
وأسدلت ستائر المشهد الأخير ...
وبنى النسيان أعشاشه في داخلنا ...




على غفلة منا !
استسلموا واستسلمنا للرحيل ..
فرحلوا .. ورحلنا .. 
غااابوا ... وغبناااا ..
ففرت منا خلفهم أشياء ..
كنا نحتفظ بها في قفص الذكرى .. وصندوق الذاكرة !
ففر الأمان ..
وفرَّ الحنين .. 
وبقينا أسرى أسوار حكاية إحساسٍ باءت بالفشل ...




على غفلة منا !
امتلأنا بالخوف .. وامتلأنا بالذل ..
وامتلأنا بالحزن .. وامتلأنا باليأس ...
وشهدت أعيننا سقوط مدن من العزة والكبرياء ..
قضينا أجمل العمر وأكثر العمر في تشييدها ...

على غفلة منا !
مرَّت ســــنوات العُمـر ... كبرنا ..
تغيرت ملامحنا في المرآة .. 
تضخمت بنا السنوات .. !!
وجفت أشجار أيامنا ... ونزفنا صحتنا كالماء ...
وأصبحت تفاصيلنا وطقوسنا تاريخاً ..
وإرتفع صفير القطار الأخير ..!!!


على غفلة منا !
رحلتْ أشياء .. وجاءتْ أشياء ..
وتغيرتْ أشياء .. واختفتْ أشياء .. 
وارتفعتْ أشياء ..
وسقطتْ أشياء .. وبنيتْ أشياء ...
وانهارتْ أشياء ... وضاعتْ أشياء ...
وسُرقتْ أشياء ... وتطهّرتْ أشياء .. 
ودُنستْ أشياء 
....
على 
غفلة 
منا



هناك تعليقان (2) :

  1. لاننا غفلنا .. لم نتبه للصغائر فكبرت .. لاننا غفلنا في حلم .. لم ندرك انه لا واقع له الا في احلامنا .. فكل الاشياء التي رحلت او التي سقطت او انهارت كانت واضحة امامنا لكن غفلنا عنها .. مؤسف هذه النتيجة ... لكن تبقى روعتها ان من غفل عن حقائقها كان ناصعا كالثلج طيبا بمذاق شهي ... مبدعه دائما

    ردحذف
  2. الحقيقة من أجمل التدوينات المؤثرة التي قرأتها لكي
    كان نفسي أقرأها مرة أخرى
    لكن للأسف القلب موجوع ومش ناقص
    تحياتي

    ردحذف