مجرد رتوش


كثيرة هي الرتوش في حياتنا..
كثيرة هي الرتوش التي تلوّن أيامنا ..
رتوش بألون كثيرة ......
قاتمة وزاهية .. هادئة ومجنونة ..
رتوش تلوّن أيامنا وأحلامنا
رتوش تلوّن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا
تلوّنها بألوانها المتغيرة المتناقضة.
إنها تلك الرتوش والذكريات التي تدخل بماضينا
لترسم ما يحلو لها من ماضٍ وحاضر ومستقبل ...

وكل من هذه الرتوش له طعم خاص

علينا شئنا أم أبينا أن نتقبله .. قانعين راضين أو حتى مستسلمين ...
إنها رتوش عالقة بالذاكرة بتمسّك وتوحّد ..

رتوش رسمت حياتي بفرشاة القدر الذي لا يمكن التنصل منه
أنها رتـــوش الزمـــن


إسمحوا لي هنا بهذا المتصفح
التجرد من بعض رتوش الزمن
التي ارتسمت على قلبي وروحي وذاكرتي .. وكل خلايايا
فاسمحوا لي هنا أن أتجرد من بعضٍ من ...

رتـــوش في الذاكــرة


الاثنين، 14 أبريل، 2014

رفات الإنسانية "قصة قصيرة"

رفات الإنسانية
(قصة قصيرة)

في الصباح الباكر صادفت عيني امرأة تخفي ملامحها برداء أسود غريب
 كانت بالقرب من صندوق القمامة..
 فاقتربت منها لأجدها تعبث بشيء من الحرص في ما يحتويه الصندوق !
 وعندما شعرت باقترابي توقفت في خجل تتحسس غطاء وجهها لتتأكد من عدم ظهور أي من ملامحها ..
فلم يكن يظهر منها سوا عينيها اللتان تحملان رفات لكرامة أمرأة كانت!


فكرت كثيرا في محاولة مساعدتها ..
لكن في لحظات وجدتها تبتعد عني بتحفظ شديد
وقبل أن تبتعد بوجهها رأيت دمعة قهر تسقط من عينها سهوا
 وظلت تبتعد حتى تضائلت تفاصيلها وانعدمت..
 وكبرت في نفسي دمعة من طهر وقهر! 
ليئن في قلبي سؤال: 
أي إنسانية مزعومة نتغنى بها في وطن أهدر كبرياء الإنسانية؟!!!!!


إيمــــ17/11/2013ــــان
باحثة عن النـــــــور

هناك 4 تعليقات :

  1. ربما لو مر أي شخص عادي بمثل هذا الموقف فلن يتوقف عنده كثيرا ليفكر ، لكن الأديب وهبه الله القدرة على تحليل مختلف المواقف ليخرج بها بالعظة والعبرة ، وفي هذه الخاطرة توقفت كثيرا عند تصرف الكاتبة ، وسألت نفسي: لو كانت قد مرت بسرعة دون أن تلتفت للسيدة ودون أن تتأمل تفاصيل المشهد، هل كانت السيدة ستخجل وتفر من أمامها ؟
    في جميع الأحوال فإن نقل المشهد إلى القارئ بهذه الشفافية الحزينة قد أثار كوامن الشجن ، وجعلنا نحن إلى ما كنا نسميه يوما ... وطن!!!

    ردحذف
  2. رفات وطن
    رفات انسانية
    رفات حقيقة قد تختفي

    اصبتي حقيقة مصر بهذه السيدة للأسف

    تقديري لقلمك المبدع أيتها المبدعه

    د. خالد البنداري

    ردحذف
  3. رائع بزاف

    ردحذف
  4. حقا ...
    بدونك انا العقلة المثالية
    ومعك كنت المجنونة المثالية
    لكني لم اعترف لك
    كم كنت احتاج لذلك الجنون .................
    لله درك ايمان ، تنطقين بما يجول في البال ، كل يوم تتألقين اكثر ، وتبدعي اكثر واكثر .... تحياتي ومحبتي لك

    ردحذف