الثلاثاء، 23 أكتوبر 2012

وميض 3

 
 
عندما نفقد قدرتنا على تبيّن الصالح من الطالح
 
حينها  نكون قد خسرنا معيار القيم .
 
وحينما نرى الصالح والطالح
 
ونغمض أعيننا  ...
 
ونسد آذاننا عمداً
 
نكون قد فقدنا أنفسنا لا محالة !!!
 
 
إيمــــــ23/10/2012ــــــان
 
باحثة عن النــــور

هناك 8 تعليقات:

  1. ما فائدة البحث عن النفس إذا كنا لا نجد النفس إلا في تجربة الموت؟
    هذه الجملة للأديب محمد عبد الحليم عبد الله ، قرأتها منذ فترة طويلة ، ومررت بها دون أن ألقي لها بالا حتى قرأت تدوينتك اليوم يا ايمي فعرفت معناها واتضحت لي خفايا ذلك السؤال العميق !

    فقدان النفس ليس بالأمر اليسير.
    أن يفقد المرء نفسه معناه أنه وصل لنقطة اللاعودة في الشعور الإنساني ، فأصبح آلة يسيرها الزمن حسبما يشاء، ولأن تقلبات الزمن ليست بمضمونة فقد يندفع الفاقد لنفسه إلى الهاوية دون أن يدري.
    للمرة الألف أسعد بالمرور من هنا

    ردحذف
    الردود
    1. نعم هاني من يفقد نفسه فهو فاقد لدنياه وآخرته

      فاقد للكون وللكينونة

      فاقد لآخرته ورحمة ربه

      ...

      كم يسعدني تحليلك دائماً لرتوشي المتواضعة

      للمرة المليون يسعدني كثيراً مرورك المتعمق

      حذف
  2. الحياة تعلمنا اشياء اخرى غير تلك القواعد الحاكمة والعقلانية

    تقديري لومضاتك دكتورة

    ردحذف
    الردود
    1. ولما نسترسل بطرق وبعادات سيئة يرسلها لنا من فقدوا أنفسهم

      !!!!

      تقديري

      حذف
  3. مساء الغاردينيا د. ايمان
    قد تواجهنا الحياة بما لايصدق
    ورغم مرارتها تستمر الحياة
    كل عام وأنتِ بخير وسعادة
    كل عام والحب يطوق قلبك بين أحضانه "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. مساءك معطر بذكر الله ريماس

      لمرورك بين حروفي فعل السحر

      كوني دائماً بالقرب

      حذف
  4. جميل ما خطته أنامل بارك الله فيك وكل عام وأنت بخير

    ردحذف
    الردود
    1. أستاذة كريمة

      الجميل هو مرورك

      كل عام وأنتِ مبدعة

      حذف

مع سبق الإصرار

أنصفتني الأقدار حين منحتني رجلاً كـ أنت في أقصى نوبات جنوني تمكن من كلي وحواسي تعلن الحرب تشد وثاقك على خاصرة قلبي ...