مجرد رتوش


كثيرة هي الرتوش في حياتنا..
كثيرة هي الرتوش التي تلوّن أيامنا ..
رتوش بألون كثيرة ......
قاتمة وزاهية .. هادئة ومجنونة ..
رتوش تلوّن أيامنا وأحلامنا
رتوش تلوّن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا
تلوّنها بألوانها المتغيرة المتناقضة.
إنها تلك الرتوش والذكريات التي تدخل بماضينا
لترسم ما يحلو لها من ماضٍ وحاضر ومستقبل ...

وكل من هذه الرتوش له طعم خاص

علينا شئنا أم أبينا أن نتقبله .. قانعين راضين أو حتى مستسلمين ...
إنها رتوش عالقة بالذاكرة بتمسّك وتوحّد ..

رتوش رسمت حياتي بفرشاة القدر الذي لا يمكن التنصل منه
أنها رتـــوش الزمـــن


إسمحوا لي هنا بهذا المتصفح
التجرد من بعض رتوش الزمن
التي ارتسمت على قلبي وروحي وذاكرتي .. وكل خلايايا
فاسمحوا لي هنا أن أتجرد من بعضٍ من ...

رتـــوش في الذاكــرة


السبت، 24 ديسمبر، 2011

طفلة كبيرة


طفلة كبيرة


كم أشعر بقهر الوحدة بدونك

أصبحت كالطفل الصغير بعدك


لا يقوى على الحياة في بُعدك


يخاف العالم .. يخاف الناس


يخاف الظلام وحتى النور

جئتني وأنا فتاة كبيرة


وتركتني وأنا طفلة صغيرة


فيوم أن استقبلتك كنت قد تعديت العشرين بأعوام


ويوم أن ودعتك كنت لا أتعدى الخمس أعوام

فقد سلبت أعوامي وخبراتي
....

وقبل ذلك سلبت قلبي


فأصبحت رغم كل صخب الحياة
.....

وحيــــــــدة

!!!!!



إيمان

24/ 12/ 2011

هناك 14 تعليقًا :

  1. رائعة انت ايمان مدونه جميله كحرفك
    لي عوده لها

    ردحذف
  2. حلو اوي الكلام ده وبجد لانه بيحصل مع ناس كتير
    واساليني انا

    تحياتي محمد عامر

    ردحذف
  3. السلام عليكم

    سعدت جدا بالتعرف على بيتك الجميل وأسلوبك الراقي

    مودتي

    ردحذف
  4. أستاذنا المبدع / علي المسماري
    يشرفني مرورك ورأيك بمدونتي المتواضعة
    أنتظر تحليلك ونقدك الذي اعتبره وسام افخر به

    ردحذف
  5. أ/ محمد عامر
    شكراً لمجاملتك
    وشرفني مرورك

    ردحذف
  6. أ/ نوال ..
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أنا الأسعد بطلتك البهيّة أيتها الراقية
    وسيكون لي عظيم الشرف بمتابعتك

    ردحذف
  7. سعدت بالتجوال بين ماخطه قلمك من حروف وما توارى بين الحروف من معاني
    ادعوك لزيارة مدونتي
    http://khaledmak.maktoobblog.com
    المسحراتي

    ردحذف
    الردود
    1. أكيد يشرفني مرورك بمدونتي المتواضعة
      ويسعدني قبول دعوتكم
      تحياتي

      حذف
  8. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  9. فنانه في تشكيل الكلمات ورسم المعاني..
    انيقة الحرف
    وراقية الافكار..
    تحياتي لك وكل الود

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي منى
      هذا من بعض ما عندكم

      شكراً لوجودك هنا أيتها الراقية

      حذف
  10. انجيلا /
    أولا ابدي اعجابي باسلوب كتاباتك...وأنا مجرد هاويه تحب أن تقرأ أحرف ألاخرين بروحها ولست امتلك أدوات ومعرفه كافيه في النقد ..ولكني أحب أن أن أبحر في الكلمات ...
    طفله كبير تصوير جميل بدأته بوصف مشاعر قويه بقولها قهر ..وكلمه الوحده كان دلاله قويه عن مدى ما تعانيه..لتنقلنا ألى حدود طفله..وعددت لنا ببراعه صفات الطفوله التي عنوانها الخوف وعدم الاحساس بالامان حين يغيب عنه واليديه..ريتها قالت أصبحت كطفله لاتقوى على الحياه في بعدك.. يكفي انكها قالت بدايه بدونك ..والحقتها بعد ذالك بقول بُعدك..فما القوه التي تمنحنا اياها كلمه بعدك .. وكان جميلا ان عمقت شعور الخوف والغربه الذي تشعر به طفله صغيره ابتعد عنها اباها وفقدت معه مشاعر الامان لصارت تخاف العالم اوالناس والظلام وحتى النور كدلاله انها فاقده تماماً لاي شعور بالامان وهو بعيد عنها...
    اعجبني قولك جئتني وانا فتاه كبير..كنت افضل لو انها قالت بعدها ( لتتركني طفله صغيره..باعتبار انها اولا سبقت تصف تاثير دحوله حياتها..وعليها ان تتابع وصف تاثيره حين ذهب عنها وتقول للتتركني..كانها تحمله مسؤليه كل التغيرات التي تعيشها منذ دخلوه وذهابه من حياتها..
    كنت احب لو انها دمجت الاسطر واعادت توزيعها بحيث انها ستخردها بالطريقه الاتيه...
    جئتني وانا فتاه كبيره
    قد تعدت العشرين ياعوام
    لتتركني طفله صغيره
    لم تتعدى الخمسه اعوام
    وتواصل وصف تاثيره الجميل عليها..ولا اعرف لما تدخل كلمه فقد...ماللفائده منها تجعلين النص يظهر كسرد ملل..لو قلتي :
    سلبتني اعوامي وخبراتي
    وقبلها قلبي
    فاصبحت رغم صخب الحياه..
    وحيده..
    اعدت صياغه كل جملك وكنت اشعر بروعتها اكثر لو انك اهتمتي اكثر وابتعدتي عن الزوائد التي تفقد نصك نغمه المؤسيقى التي تخرج من بعض كلماتك قويه اطربتني...
    اتمنى ان يكون مشرطي لم يصل عميق وسبب لك جرحاً..
    >>>>

    ردحذف
    الردود
    1. د/ أنجيلا
      سعدت جداً بنقدك البنّاء
      وسوف أتدارك ما نبهتيني له في المرات القادمة
      فأنا أكتب هنا لأتعلم منكم
      ولكي أستطيع أن أواصل الكتابة عليّ أن أنتبه لكل هفواتي وآلا أكررها
      وكم كان جميلاً أن تبحري بين حروفي لتتبيني الصور التي قد أكون أخفقت في تصويرها بشكل جيد

      عزيزتي ... شكراً لكي من القلب
      وشكراً لمشرطك الحنون !!!!
      فقد كان رحيماً بي

      حذف
  11. عبد الكريم شقرة25 أبريل، 2012 11:59 ص

    مرهفة كلماتك .
    يسكنها التوهج ..
    قافية
    وقصائد
    لسطرك يا أسيرة النبض لك كل المسافات
    وحدائق القرنفل ..
    تحيتي .د.إيمان يوسف على سطر البهاء

    ردحذف