مجرد رتوش


كثيرة هي الرتوش في حياتنا..
كثيرة هي الرتوش التي تلوّن أيامنا ..
رتوش بألون كثيرة ......
قاتمة وزاهية .. هادئة ومجنونة ..
رتوش تلوّن أيامنا وأحلامنا
رتوش تلوّن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا
تلوّنها بألوانها المتغيرة المتناقضة.
إنها تلك الرتوش والذكريات التي تدخل بماضينا
لترسم ما يحلو لها من ماضٍ وحاضر ومستقبل ...

وكل من هذه الرتوش له طعم خاص

علينا شئنا أم أبينا أن نتقبله .. قانعين راضين أو حتى مستسلمين ...
إنها رتوش عالقة بالذاكرة بتمسّك وتوحّد ..

رتوش رسمت حياتي بفرشاة القدر الذي لا يمكن التنصل منه
أنها رتـــوش الزمـــن


إسمحوا لي هنا بهذا المتصفح
التجرد من بعض رتوش الزمن
التي ارتسمت على قلبي وروحي وذاكرتي .. وكل خلايايا
فاسمحوا لي هنا أن أتجرد من بعضٍ من ...

رتـــوش في الذاكــرة


السبت، 31 ديسمبر، 2011

مسافات من الحب


الاحساس بالاشتياق أبداً لم يكن نتيجة للمسافات المكانية البعيدة

فأحياناً نقترب (مكانياً) ونشعر بقهر أحاسيس الأشتياق العنيـدة


لم أكن أعي هذا إلا عندما اقتربت بيننا المسافات

وقهرني شوقي إليك!!!



***

إيمــان

5/1/2011

هناك 4 تعليقات :

  1. وهي ذي قمة الحب، الشوق للمحبوب في حضوره

    أما إن وجد شعور بمسافات رغم القرب المكاني فيعني أن هناك خلل ما، لأنه في هذه الحالة يكون الشوق ذا احتمالين : إما لمحبوب وجدناه غير الذي تخيلناه، أو أنه تغير فاشتقنا له كما كان في أصله

    والله أعلم بما في القلوب

    ردحذف
  2. ما أعمق هذه المشاعر وأرقَّها ..

    إليك تحيتى وتقديرى.

    ردحذف
  3. عزيزتي نوال ...
    قد يكون معكِ حق في افتراضاتك
    وقد يكون المسافات أقوى من المكان والزمان والمحبين وحبهما

    لمرورك عزيزتي عيق الورود

    ردحذف
  4. أ/ محمد نبيل
    شكراً لمرورك البهيّ

    ردحذف