مجرد رتوش


كثيرة هي الرتوش في حياتنا..
كثيرة هي الرتوش التي تلوّن أيامنا ..
رتوش بألون كثيرة ......
قاتمة وزاهية .. هادئة ومجنونة ..
رتوش تلوّن أيامنا وأحلامنا
رتوش تلوّن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا
تلوّنها بألوانها المتغيرة المتناقضة.
إنها تلك الرتوش والذكريات التي تدخل بماضينا
لترسم ما يحلو لها من ماضٍ وحاضر ومستقبل ...

وكل من هذه الرتوش له طعم خاص

علينا شئنا أم أبينا أن نتقبله .. قانعين راضين أو حتى مستسلمين ...
إنها رتوش عالقة بالذاكرة بتمسّك وتوحّد ..

رتوش رسمت حياتي بفرشاة القدر الذي لا يمكن التنصل منه
أنها رتـــوش الزمـــن


إسمحوا لي هنا بهذا المتصفح
التجرد من بعض رتوش الزمن
التي ارتسمت على قلبي وروحي وذاكرتي .. وكل خلايايا
فاسمحوا لي هنا أن أتجرد من بعضٍ من ...

رتـــوش في الذاكــرة


السبت، 22 سبتمبر، 2012

وميض -2-

منذ  زمن بعيد ..
منذ نعومة أظافري ..
ترسخت بذاكرتي مقولة
لا ولن أنساها ..
تقـــول:
"لا تنمْ ..
و في عينك دمعةُ ندمٍ ..
لم تنحدر بعد
"
 
 
 
ومنذ ذلك الحين لم أتخلى عن تلك المقولة الرائعة
وذلك دون قصد مني ..
فلم أنم يوماً وأنا أشعر بذرة من ندم
وإن تواجدت بداخلي دمعة ندم ...
ذرفتها فوراً بما يعالج إحساسي بهذا الندم
 
لكن التساؤل هنا ....
كيف يعيش الغدر والألم والخيانه والقهر بيننا؟!!!
كيف يصمد الظلم بين البشر؟!!!
كيف يعيش الإنسان إذا ما مات الضمير ؟!!!
والأهم ... كيف ينام الإنسان وفي قلبه دمعة ندم ؟!!!
 
 
إيمـــــــ22/9/2012ــــــــان
الساعة الثانية عشر والنصف صباحاً
 

 
 

هناك 8 تعليقات :

  1. صباح الغاردينيا د.آيمان
    حين يموت الظمير وتنتحر المشاعر فلا تتعجبي أن تغفو عين
    وفي القلب دمعة ندم "
    ؛؛
    ؛
    دائماً لحرفك ألق
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. صباحك رائع كروعة مرورك عزيزتي ريماس

      الضمير هو سر حياة الإنسان فأن مات فلا فائدة من وجود إلانسان ... بل هو جحيم له وللآخرين

      ،،

      عزيزتي ....

      مرورك إضاءة وعبير أنتظره دائماً بين رتوشي ،،،

      فكوني دائماً بالقرب

      حذف
  2. السلام عليكم

    عندما يموت الضمير لن يتسنى للقلب أن يحس بالندم فكيف له أن يذرف دمعا!!

    طقسك اليومي جميل جذبني

    شكرا عزيزتي إيمان

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      صدقتي عزيزتي ...

      دقات القلب ملازمة لصحوة الضمير .... فكيف إذا مات !!!!!!


      سعيدة أن راقك هذا الطقس المتأمل :)

      شكراً لوجودك هنا أيتها الراقية

      حذف
  3. ليس من مات فاستراح بميت ..
    إنما الميت ميت الأحياءِ

    تذكرت هذا البيت وأنا أقرأ كلماتك وعجبت من التوافق بينهما ، فرغم إحساسي بوجود (موتى أحياء) يسيرون بيننا ، قد انعدم لديهم الضمير حتى باتوا لا يسري بعروقهم هذا الإحساس الرقيق : إحساس الندم ، إلا أن الثقة في الله كبيرة يا إيمي وعاجلا أو آجلا لن يصح إلا الصحيح

    راقت لي كلماتك جدا



    ردحذف
    الردود
    1. حقيقي ياهاني ...

      الثقة في الله كبيرة جداً ..

      فهو القادر على كل شيء

      وحقيقي لن يصح إلا الصحيح

      كالعادة ..... أسعدني كثيراً وجودك هنا .. فلوجودك هنا عطر الفل الذي طالما عشقناه

      واشكرك جدا على هذا البيت الرائع الذي اتيتنا به

      حذف
  4. تساؤلاتك تحمل في طيها جوابها ...
    (كيف يعيش الإنسان إذا ما مات الضمير ؟!!!)

    إذا مات ضمير الإنسان توقعوا أي شيء منه .

    ردحذف
    الردود
    1. أ/ فادي

      شرفني كثيراً زيارتكم لمدونتي ... وسوف يسعدني متابعتكم

      وأتمنى أن يكون حرفي ورتوشي قد لاقت استحسانكم

      خالص تقديري

      حذف